قالت رئيس قسم الأبحاث في JLL، دانا سلباق، خلال مقابلة مع العربية، اليوم الأحد، إن تأثير حركة الطلب على الوحدات السكنية في السعودية على الأسعار كان متغيراً بين المدن، وبينما شهدت العاصمة الرياض استقرار أكثر في مستويات الأسعار لا سيما مع الزخم الكبير الذي شهدته، فيما حدث تباطؤ في مكة المكرمة والدمام بسبب قلة الطلب.

وأضافت أنه كان هناك حالة من عدم اليقين بسبب كوفيد-19 والعوامل الاقتصادية، لكن النظرة للعام 2021 إيجابية نظراً للدعم الحكومي لتحقيق معدلات التملك المرتفعة وفقاً لرؤية المملكة 2030.

وأوضحت دانا سلباق، أن قطاع المساحات المكتبية كان عليه التأثير الأكبر في السعودية والمنطقة، ولكن ظل عليه طلب لا سيما على المساحات الأصغر، وخلال 2021، يتوقع تسليم 450 ألف متر مربع في العاصمة الرياض خلال 2021، وهي المدينة الأهم في الحركة الاقتصادية للمملكة، وتتضمن مساحات من الفئة أ وهي الأكثر طلباً، رغم التوقع بتأخر تسليم بعضها.


قصص خاصة


الأسواق العالمية


أسهم شركات السينما تتفاءل بعودة فتح الاقتصاد

وعن أسعار الإيجارات، قالت إنه في 2021 من المبكر القول إن الوضع سيتغير كثيراً في العام الجاري مع وجود قيود على الحركة لا سيما في مناطق مثل جدة ومكة المكرمة المعتمدة على الحج والعمرة، ونتوقع حركة في مناطق الدمام والخبر بعد رفع القيود، بينما نتوقع بصفة عامة استقرار معدلات الإيجار في 2021.

وقالت دانا سلباق، إن معدلات الإشغال الفندقي في الدمام تسجل أكبر المعدلات دائماً لأنها منطقة يقصدها السعوديين، والتأثير الأكبر كان في مكة المكرمة وجدة.

كان تقرير حديث لشركة جي إل إل، أظهر أن الطلب على العقارات السكنية في السعودية حافظ على نشاطه في عام 2020.

ووفقًا للبنك المركزي السعودي “ساما”، قد انعكس هذا في أرقام معدل نمو الرهن العقاري في الفترة من بداية عام 2020 حتى شهر سبتمبر، والتي شهدت زيادة بنسبة 84% في عدد القروض وزيادة بنسبة 90% في مبالغ القروض مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وسيطرت حالة من الهدوء على النشاط التجاري في المدن الرئيسية الأربعة خلال عام 2020، حيث تركزت أولويات الشركات حول المرونة التشغيلية واستمرارية الأعمال.

المصدر