انطلقت أعمال النسخة الثالثة من منتدى المشاريع المستقبلية، في الرياض بطريقة افتراضية، وهو إحدى مبادرات الهيئة السعودية للمقاولين.

وأكد وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ماجد الحقيل، أن المنتدى يهدف لرفع كفاءة وتنافسية المقاولين لتنفيذ المشاريع، والاطلاع على الفرص المتاحة في هذا المجال.

وتعرض خلال المنتدى أكثر من 37 جهة كبرى من القطاعات الحكومية والخاصة والهيئات ما يُقارب 1000 مشروع بقيمة تتجاوز 600 مليار ريال، خلال الفترة من 22 إلى 24 مارس.

بدورها كشفت الهيئة العامة للجمارك السعودية خلال المنتدى، عن تطوير 116 مشروعاً بقيمة تتجاوز 3 مليارات ريال.


شركات


استحواذ


شل مصر توقع اتفاقيات لمنطقتي امتياز بحري للغاز في المتوسط

ويُعد المنتدى منصة لعرض المشاريع المستقبلية في الشرق الأوسط، لإيجاد الفرص للمقاولين والمستثمرين في مجال المقاولات من خلال تعرفهم على تفاصيل المشاريع الضخمة المطروحة والتقدّم لها والتعرف على آلية المنافسة عليها تحت سقف واحد.

ويُحسن ويُنظم ذلك خطط العاملين في القطاع بمعرفة الوقت الزمني للمشروعات والتكلفة المُقدرة لها، ليحصل المقاول على فُرص تُمكنه من الارتقاء بالعمل وبناء شبكة واسعة من العلاقات وإيجاد الشراكات بين المقاولين والمستثمرين والمهتمين في قطاع المقاولات.

وسيُعقد منتدى المشاريع المستقبلية افتراضياً هذا العام، ويُتيح فرصة التسجيل والتقدم للمشاريع والمُسابقة عليها، لمن بداخل وخارج المملكة.

وتأسست الهيئة السعودية للمقاولين بقرار من مجلس الوزراء بهدف تنظيم وتطوير قطاع المقاولات وبناء الكفاءات الإنتاجية المميزة وإيجاد بيئة آمنة ذات جودة عالمية؛ لذا فإنها تأخذ على عاتقها محاولة إيجاد حلول فاعلة للتحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي من خلال مبادرات عدة من شأنها التشجيع على الابتكار وتعزيز عملية التواصل بين الأطراف ذات العلاقة سواء القطاع العام أو الخاص.



المصدر